أنتي أم عصبية وعلى طول بتزعقي؟؟

أنتي أم عصبية وعلى طول بتزعقي؟؟

انتي على طول متغاظة من بنتك وساعات بتنكدي عليها علشان هي مش حاسة بيكي ولا بتعبك وحاسة إنها مبتحسش بالناس اللي حواليها😩..
وبتقرري إنك تهزئيها وتعاقبيها وتستخدمي جمل قوية من كتر ما انتي متضايقة جدااااا منها؟؟😔..
مثلا بتقوليلها ” مش هتخرجي ولا تشوفي خروج مع صحابك لغاية ما السنة تخلص”.. “انتي مبتفهميش”.. “هاتي موبايلك، مش هتشوفيه أبدا”😕..
وطبعا أنا عارفة وانتي عارفة إن كل الكلام ده بينزل على مفيش في الآخر علشان ده كان سببه إنك متغاظة وبتلاحظي بعدها إنك قولتي حاجات مبالغة فيها ومبتقدريش تلتزمي بالعقاب اللي انتي نفسك قررتيه..
وبنتك طبعا علشان فهمتك كويس، بقت عارفة ان كلامك في الهوا ، فخلاص بقى، مبتسمعش الكلام..
طبعا انتي من كتر الخناقات والمضايقة المستمرة، مخك بيقفل..
ورد الفعل الوحيد اللي تعرفيه هو الزعيق والعصبية وإنك تقولي لبنتك كلام بتندمي عليه بعد كده😔..
المشكلة إنك انتي وبنتك بتدخلوا دايرة الخناق وعدم التفاهم ومبتعرفوش تخرجوا منها..
طيب خليني أقولك المعلومة المهمة جدا دي، الزعيق للأطفال الصغيرين بيخوفهم، فبيعملوا اللي أهاليهم عايزينه علشان بيخافوا من تعبيرات الوش الغاضبة ( ولو إن العيال الصغيرة معادوش بيخافوا هما كمان😄))..
لكن الدراسة اللي اتعملت على تأثير الزعيق على المراهقين، لقوا إنه كتر الزعيق مبيخليش المراهقين يسمعوا كلام اهاليهم، بالعكس تماما، ده لقوا إنك كل ما بتزعقي أكتر، كل ما المراهقين بيعملوا اللي أهاليهم مش بيحبوه، عادي جدا ولا كأنهم متهزئين..
واحنا عارفين إن الرسول حذرنا من الغضب.. عن أَبي هريرة : أَنَّ رَجُلًا قَالَ للنَّبِيِّ ﷺ: أَوْصِني، قَالَ: لا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا قَالَ: لا تَغْضَبْ ..
أنا دايما بقول إن بداية الغضب بتخلينا زي ما نكون وقفنا على الزحليقة🛝، لو استسلمنا، بننزل في الزحليقة ونكمل الغضب لآخره، ومبنعرفش نوقفه في النص، لكن لو رجعنا من طرف الزحليقة، بنوقف الغضب ومبيسيطرش علينا..وزي ما انتو عارفين وحافظين، الغضب بيقفل الجزء من المخ المسؤول عن المنطق والفهم وطبعا كل حاجة بتعمليها أثناء غضبك وزعيقك بيبقى مفيهاش أي منطق وده بالضبط اللي بيخلينا نندم على اللي احنا قولناه وعملناه أثناء الزعيق..
📌📌طيب، تعملي إيه لو انتي حاسة إنك على آخرك، وبنتك عمالة بتضغط وانتي حاسة إنك هتردي رد عنيف، 7 خطوات سهلة وبسيطة:
1- ادي لنفسك 5 ثواني فقط (5 seconds rule).. لو اتأخرتي في الرد الخمس ثواني دول، هتبقي قادرة تفكري هو أنا عندي رد مناسب ميعملش مشكلة؟؟.. لو أيوة، ردي.. لو مش جاهزة، يبقى اعملي الخطوة التانية..
2- اتوضي.. الرسول نصحنا بالوضوء وقت الغضب.. بعد الوضوء، خطوة رقم 3..
3- غمضي عينيكي 5 دقائق وركزي على نفسك، شهيق.. زفير.. حسّي بإيدك، برجلك، المهم إنك تبعدي تفكيرك في أي حاجة غير اللحظة اللي انتي فيها لغاية ما تهدي…
4- فكري هي بنتك عملت حاجة فعلا كبيرة ؟؟.. ولا انتي اللي مكبراها علشان انتي متوترة؟؟.. لو انتي متوترة، يبقى الخطوة رقم 5..
5- اكتبي إيه اللي بيوترك وبيضغط عليكي؟؟.. اكتبي مشاعرك علشان تخففي الضغط على مخك.. تعبانة من شغل البيت، من شغلك، من حماتك؟؟ ولا من بنتك.. وحاولي تعملي خطوة واحدة بس صغيرة تقلل من توترك تجاه السبب..
6- اكتبي إيه اللي بيعصبك من بنتك؟؟.. اكتبي كل الكلام أو التصرفات اللي بتضايقك منها وابتدي حضري ردود فعل أو جمل مش حادة ومش عنيفة، ومش جارحة وتكون متوازنة ومنطقية – علشان تردي عليها بيها ومخك يبقى جاهز وميقفلش عن التفكير..
7- متغرقيش في دايرة الأسئلة اللي ملهاش إجابة، زي هو أنا ليه بيحصلي كده، أو أنا معملتش حاجة أستاهل عليها اللي بيحصل ده… بلاش الشفقة على النفس اللي احنا بنغرق فيها ونفسنا بتصعب علينا علشان بجد بتجيب تدمير ذاتي.. شوفي مشاعرك، جذورها إيه.. وفكري على طول في حلول منطقية.. ابدئي بأسهل حل إنتي ممكن تعمليه في الأول، مش شرط إنه يكون أفضل حل لو الأفضل مش هتقدري تعمليه في الوقت الحالي..
بنتك نعمة كبية في حياتك.. وانتي حواليكي نعم كتيييرة جدا، استشعري النعم علشان إحساسك بالمشاكل يصغر “لئن شكرتم لأزيدنكم”.. وادعي كتير، إن ربنا يفرجها عليكي..
ومتنسيش دايما اعملي لنفسك وقت مستقطع كل يوم تعملي فيه حاجة انتي بتحبيها..
شاركيني إيه هيبقى مكان العصبية ؟؟..
و متنسيش تعملي لايك و شير علشان الكل يستفيد..

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *